أنت الآن تقرأ
مراجعة اللوحة الأم GIGABYTE Z87X-OC



الجائزة الفضية

مراجعة اللوحة الأم GIGABYTE Z87X-OC

نظرة عامة
اسم المنتج

GIGABYTE Z87X-OC

[section_title title=المقدمة] [lightbox url=”http://www.engpc.net/engcore/wp-content/uploads/2013/07/00-gigabyte-z87x-oc-motherboard-engpc.net-review.jpg” title=”GIGABYTE Z87X-OC Motherboard ENGPC.NET Review” width=”552″ height=”320″] ما الذي كنت تنتظره من معالجات انتل الجديدة هاسويل؟ بالتأكيد كنت تنتظر أداء أفضل ودرجة حرارة أقل أيضًا قابلية قوية لكسر السرعة وبالتأكيد لمن كانوا يعتمدون على المعالج الرسومي الخاص المدمج فقد اختارت انتل بتوحيد المعالج الرسومي على معالجات هاسويل لـ Intel Iris HD4600، لن نتحدث بالبداية عن الفارق بين معالجات هاسويل ومعالجات ايفى بريدج إلى أن نصل إلى الاختبارات. لنعد الآن إلى شركة جيجابايت GIGABYTE منذ فترة ليست ببعيدة قمنا بعمل مراجعة للوحة Z77X-UP7 والتي راقت لنا شخصيًا للمميزات التي ألمت بها وأنها قُدمت خصيصًا لأجل مُحبي كسر السرعة بأدوات OC Touch، ولكن كان بها عيب ألا وهو سعرها المرتفع للغاية، فما بالك بأنك ستحظى بهذه الأدوات وبسعر أقل.

جيجابايت بمصر GIGABYTE IN EGYPT :

عُمر الشركة بمصر كبير ربما يُقارب خمسة عشر عامًا، بداية بلوحات مقبس Intel 478 ثم إلى المقبس Intel 775 ولوحات 945G إلى اللوحات التي مازالت إلى الآن موجودة لوحات G31 والتي أصبح البديل عنها لوحات G41 الآن فهي أرخص العتاد الذي من الممكن أن يستخدمه أي شخص يود أن يبدأ حياته مع أجهزة الحاسب، فلقد كانت سياسة شركة جيجابايت تتلخص في دخول كل منزل عن طريق اللوحات سابقة الذكر خاصة G31 التي قد أحدثت فارق عظيم إلى الآن في اقتناع الناس بالشركة وقد أصبح بديل عنها لوحات G41 فبالرغم من أن هذه اللوحات زهيدة الثمن إلا أنها قد لاقت رواجًا كبيرًا لعدة أسباب أولها سعرها الزهيد والذي هو في متناول أي شخص يود بناء جهاز حاسب أو من يود استخدام حاسب ثانوي لأغراض ضعيفة مثل رفع أو تحميل الملفات من وإلى الانترنت، وثانيها قوة تحمل مكونات هذه اللوحات وعُمرها نظرًا لاستخدامها في الأعمال المكتبية، ثالثها سهولة صيانتها.

ما هو انطباعك؟
أحبها
0%
أعجبتني
0%
أريدها
0%
امتلكها
0%
أكرهها
0%
عن الكاتب
Amir Abd El Fattah
مؤسس موقع ENGPC.NET ، مهووس بالهاردوير والتكنولوجيا هواتي الأولى منذ الصغر، مؤلف قصص قصيرة ولهذا شغفي بالألعاب يندرج تحت قائمة القصة الجيدة وأسلوب العرض والإخراج المتقن.
تعليقات
اترك رداً

اترك رداً